كفرنا بأحزابكم

نحن (الكتلة الصّامتة) فضّلنا الصّمت في كلّ وقت تطلّبت منّا مصلحة الوطن هذا الفعل ، و واصلنا العمل في مختلف مجالات التنمية و الدّوام الإداري و الخدمات الإجتماعية و الإنسانية و غيرها سواء في القطاع العام أو الخاصّ و حرصنا على سلامة الوضع الإنتقالي في مختلف محطّاته بعد الثورة برغم كل العراقيل و المخاطر ، ( نحن الكتلة الصّامتة ) ساهمنا كلّ من موقعه لاستمرارية الدّولة و حرصنا على ضمانة الحياة اليوميّة لكلّ المواطنين برغم كثير من المحن و النّقائص ، لكنّنا فعلنا ذلك طوعا أملا في وطن جديد نبنيه مع سياسيين نبلاء يجمعنا معهم فقط حبّ هذا الوطن ..!
استمر في القراءة

غلمان بني علمان ، الإستهلاك و الترويج

بقلم / منجي باكير

كـــانت البداية مع ( هم ) ، هم بقايا من مخلّفات الإستخراب الفرنسي ، بقايا انبتّت تاريخيّا عن هويّتها و رفضت دينها و تنكّرت لقيم أهلها و قطعت مع كل عاداتهم و تقاليدهم ، لترتمي في أحضان فرنسا تشبّهًا و استجداءَ إنتماءٍ و لو بالتجنيس الذي كان لهم – فخرا و عزّا- برغم رفضه وقتها من كلّ  مكوّنات الشعب التونسي ، بل دفع الرّجال دونه الدّماء و الأرواح . استمر في القراءة

ذهبيّات الزّمـــــــن الجميل

أحيانا يسرح بي الخيال إلى أيام غير بعيدة لكن بتطور كثير من الأمور و تسارعوتيرة الحياة أصبحتْ من البعيد،و دخلت أرشيف الأيام الخوالي ،،، أصبحت أيام زمـــــــان، قلت يسرح بي خيالي  فأرى صفحات من الجمال تتجلّى في كثير منالرّونق و صور تزيد في لهيب الشوق و الحنين إلى تلك الحقبة من الزمن.
الزمن الجميل ،،، إسألوا عليها من عاصرها . سيشاطرني الرأي كل من تذوّقروعة العيش و عانق السعادة. كان كل شيء على رتابته و تحوّله البطيء جميلا بل يزيده بطء الحركة جمالا وبهاءًا مما يترك لك فرصة أن تعيش وقتك كما ينبغي و تتلذذ بملذات الحياة علىمهلك و تتذوّق وقع الأحداث في شغف و حبّ و تأنّي .فكان السّمر و حلاوة الحديث و محاسن اللفظ و شيّق الخيال الذي يتمازج مع كلأطوار الكلام و السّرد و الحكاية يُحدث الرّغبة في أن تستمع أكثر و تتابع أكثرو تتشوّق أكثر  .كان السّفر يأخذ منك كل عقلك و روحك فتملأعينك من كل ما تبصره و تتفحّصما يقع عليه بصرك في لذّة عارمة ، كما تخلّـف عند أهلك وحشة الفراق إذ أنه تنقطع أخبارك عنهم مدة السفر و لا واصل بينكم حتى ترجع و عندها تأخذ لحظة اللقاء طابعا متميزا،،،
كان القمر يأخذ مكانه في النفس و تملأ استدارته قلوب العاشقين فيبوحون له بكل ما يحملون من شوق لأحبّـتهم ، بل يبعثون بما بخالج صدورهم في رسائل عبر القمر(الطبيعي لا الإصطناعي)  لأنه هو الوسيلة الوحيدة و المتاحة للإتصال ،،
وكان الفن الجميل و الحناجر الذهبية  و اللحن السحري الذي يأخذ القلوب و العقول ليسمو بها إلى عالم الجمال و يطبع في النفس انشراحا و سرورا.. وكان ، و كان ،،،
مـــــــــا أحلى تلك الأيام التي لايقطع روعة تذكرها و التمتع بمفاتنها إلا رنّةالهاتف الجوال ،، لا تعوضها ساعات  الفيس بوك و لا ساعات الشّـات البليدة و التي تقطع من الوقت أحسنه في مهاترات أكثرها ممجوجة خالية من الحرارة و كثير من الصدق .
ليس من حقي أن أرفض التطور المدني و الرّفاهية فتلك سُنّـة الحياة وهو أمر مرغوب و مطلوب ،، لكن من حقي أن أميّز و أحنُّ كما كثير من أترابي إلى فترةمن العمر كانت ذهبية  الملامح و رائعة الوقع ،،،،،، إلى أيــــــــــــام الزمن الجميل.   

استمر في القراءة

السّياحة ،،، بقرة حاحا النّطّاحة

بقلم منجي باكير

قد يقنعونا أنّ السّياحة رافدا من روافد المال ، و قد نسلّم بأنّها تشكّل بابا لإضفاء بعض الحركيّة في السّوق الإقتصاديّة ،،، لكن ما يعرفه الخبراء و يقدّره العارفون بأنّ هذه ((النّشوة ))  الإقتصاديّة لها سلبيّات ، و مضارّها أكثر من المنافع ،،،،
و لهذا سعت كثير من الدّول التي لها باع في السّياحة إلى خلق مشاريع موازية و خطط بديلة ، ذلك لأنّ السّياحة ترتبط  ارتباطا وثيقا بكثير من العوامل كالوضع الإقتصادي العالمي و السّياسي و حالة الأمن و الإستقرار الدّاخلي للبلدان المضيفة و الحروب و المضاربات التنافسيّة و غيرها … استمر في القراءة

ضرورة رفع الأميّة الدينيّة في تونس

منجي باكير

من المسلّم به أنّ العهدين السّابقين من الدكتاوريّة أسّسا لمنظومة خبيثة و مرعبة لمحاربة الإسلام و القائمين عليه ، حيث اجتُثّت أكبر منارة علميّة بإلغاء جامع الزيتونة و فروعه و ألغيت الأوقاف ، و شدّدت الرّقابة حدّ التجريم على المؤلّفات و المراجع التوسّعيّة للعلوم الشرعيّة ، و عمل الإعلام وسدنة الفرنكوفونيّة بتشجيع الحلقتين الدكتاتوريتين و تحت إمرتهما لتغريب المجتمع و التّرويج للعادات و السلوكات و العقائد الغربيّة الإستعمارية و وُضع الحِجْر على أهل العلم و الدّراية و الدّعوة لدين اللّه بل سعيا إلى تعقّب و محاكمة كلّ من حاول الخروج من دوائرهما و اجتياز ما رسما ه من مفاهيم إقصائيّة و تجفيفيّة ، كما وقعت علمنة المناهج التعليميّة و غيرها من الإٍستحداثات الجهنّميّة لتهميش الدّين وإبعاد دوره عن الحياة العامّة والعمليّة استمر في القراءة

لمـــاذا أنت موجعٌ  أيّها الوطـن ؟

منجي بــــاكير

أحببْناك يــا وطن ، صُنّاك و بدماء الأجداد رويناك  . أحببنا سهولك و جبالك و كذا تراب صحرائك  . أحببنا أرضك و سماءك  ،،، أحببناك و صبرنا عليك ، جعلنا من عُمقنا شرايين تغذّيك و من فلذات أكبادنا جنودا تحرسك و تبنيك …

صُغنا تاريخك و حفظنا جغرافيّتك حينما فرّ الفارّون و جنّس المجنّسون  و باع البائعون ، و بقينا نحن على العهد نرفع رايتك بسواعدٍ أرهقها الوفاء و لم تسلّم . استمر في القراءة

الحاكم لدويْلةٍ من العرب…

kkkkkkkk

بقلم منجي باكير –  كانت صحفي تونسي 

في أوطاننا

يقبضُ الحكّام على الجمر ِ
في زهو ٍ و طرب ْ
إذا تضجّر كرسيُّ
و صاح من التّعب
فاعلم أنّ شاغله
يحكم دويلة من العرب ْ استمر في القراءة